وفاة عمّ وابن شقيقه من أهالي قامشلو في الغابات البلغارية

وفاة عمّ وابن شقيقه من أهالي قامشلو في الغابات البلغارية
عارف تاجدو طاهر، ومحمد عز الدين طاهر

بعد أيام من انقطاع التواصل معها، عثر على جثة مهاجرين كورديين في الغابات بين حدود دولتي تركيا وبلغاريا.

وانقطع التواصل مع المهاجرين الكورديين عارف تاجدو طاهر، ومحمد عز الدين طاهر من أهالي مدينة قامشلو بكوردستان سوريا، بعد أن خرجا قبل أيام من تركيا، بهدف الوصول إلى الدول الأوربية.

عز الدين طاهر والد محمد وشقيق عارف، أكد اليوم 29 تشرين الثاني 2023 خبر وفاتهما وتحدث لريباز نيوز: بعد أيام من التحري والبحث عنهما عثر اليوم على جثة ابني وشقيقي، المفقودين أثناء رحلة اللجوء إلى أوروبا.

أضاف "الجثتان كانتا في الغابات الحدودية بين تركيا وبلغاريا، عثر عليهما في منطقة عسكرية بين الدولتين، وبانتظار صدور قرار من الجهات المسؤولة والطبيب الشرعي لكشف أسباب الوفاة".

وكان المصدر ذاته كشف في تصريح سابق: "بتاريخ 16 من الشهر الجاري، خرج ولدي محمد وشقيقي عارف، من تركيا، بهدف الوصول إلى إحدى الدول الأوربية، إلا أنهما علقا في الغابات الصربية".

تابع "وفقا لآخر المعلومات المتوفرة لدينا وهي غير مؤكدة، ألقي القبض عليهما من قبل الشرطة الصربية، ولدينا هواجس من تسليمها إلى بلغاريا أو تركيا".

وفقد القاصر الكوردي بلال هيثم بوظان (16 عاماً) من أهالي بلدة تل عران بريف حلب حياته من شدة البرد والمطر على حدود بلغاريا أثناء رحلة اللجوء نحو إحدى الدول الأوروبية ولايزال جثمانه في أحد مستشفيات بلغاريا.

وقال علي بلال بوزان عم الطفل في تصريح لريباز نيوز إن ابن أخيه قد "نال منه التعب في الغابات من شدة البرد وهطول الأمطار على حدود بلغاريا وصربيا أثناء محاولة العبور إلى أوروبا، نُقِل في إثرها إلى مستشفى ببلغاريا وفارق الحياة فيه".

وناشد عبر ريباز نيوز حكومة إقليم كوردستان ومؤسسة بارزاني الخيرية لنقل جثمانه إلى إقليم كوردستان ليوارى الثرى في وطنه.

ويسلك العشرات من كوردستان سوريا يومياً طرق "الموت" نحو أوروبا عن طريق التهريب، وفقد المئات في هذا الطريق حياتهم ولا يزال مصير المئات في مجهولاً.